... ارسل الى صديق  ... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله

 

  اخبار ومتابعات

   
الدورة الثالثة والعشرون للمجمع العربي للموسيقى بمدينة قسنطينة بالجزائر

تاريخ النشر       21/10/2015 06:00 AM



ضمن احتفالات مدينة قسنطينة الجزائرية عاصمة الثقافة العربية لعام 2015، عقد المجمع العربي للموسيقى الدورة الثالثة والعشرين لمؤتمره العام، وذلك في الفترة الواقعة بين الخامس والسابع من تشرين الأول - اكتوبر لهذا العام.  وقد افتتح المؤتمر فعالياته تحت رعاية رئيس الجمهورية الجزائريّة، السيّد عبد العزيز بو تفليقة، وبإشراف وزير الثقافة الأستاذ عز الدين ميهوبي، في قاعة أحمد باي بقسنطينة. 

بعد عزف السلام الوطني الجزائري وقف الحضور  دقيقة ترحّم على الشهداء وعلى الرّاحلين من الفنّانين، ثم القى والي قسنطينة السيد حسين واضح كلمة ترحيبيّة والقى السيد سمير مفتاح مدير الاعلام بالمديرية العامة للديوان الوطني للاعلام والثقافة، كلمة تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية تلاه معالي الأستاذ الأمين بشيشي رئيس المجمع العربي للموسيقى بالقاء كلمة المجمع، ثم كلمة رئيس المجلس الدولي للموسيقى السيّد بول دوجردان (Paul DUJARDIN)؛ فكلمة معالي وزير الثقافة الأستاذ الأديب عز الدين ميهوبي الذي أعلن في نهاية كلمته الإفتتاح الرسمي للمؤتمر.

أبرز قرارات المؤتمر العام
واتخذ المؤتمر سلسلة قرارات وتوصيات أهمها:
1.    المصادقة على قرار هيئة التحكيم التي اختارت "سماعي حجاز" تأليف المتسابق فرانشيسكو إنوزيللي (Francesco Iannuzzelli) ليكون العمل الفائز في مسابقة المجمع العربي للموسيقى الدولية في التأليف الموسيقي العربي للسنة 2015. 
2.    الموافقة على قرار هيئة تحكيم جوائز المجمع للعام 2015 والذي قضى بإغفال جائزة البحث الموسيقي لتقدم مرشح واحد في حين المطلوب مرشحين اثنين على الأقل ومنح جائزة العمل الموسيقي للفنان التونسي حمادي بن عثمان عن كامل أعماله في مجال التلحين الموسيقي ومنح جائزة المؤسسات والفرق الموسيقية لمعهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى في جامعة بيرزيت بفلسطين.
3.    الموافقة على استمرار جوائز المجمع كما هي للعام 2017 وعلى اقتراح تقدم به رئيس المجمع العربي للموسيقى معالي الأستاذ الأمين بشيشي ويقضي بإنشاء جائزة كبرى بقيمة خمسين ألف دولار يمنحها المجمع العربي للموسيقى كل سنتين لشخصيّة موسيقيّة مهمّة.
4.    إقرار توصية الهيئة العلمية للمجمع المتعلقة بتحديد المتطلبات التقنية لمسابقة المجمع العربي للموسيقى الدولية في التأليف الموسيقي العربي للعام 2017.  ونصت التوصية على أن يكون العمل الموسيقي "آليًّا ويستند إلى جملة لحنيّة عربيّة تراثيّة". 
5.    أخذ العلم بالتحضيرات الجارية لانعقاد ملتقى المؤرخين الموسيقيين العرب الثاني في الفترة من 14 إلى 17 كانون الأول/ديسمبر 2015 في مسقط بسلطنة عُمان.  وأخذ العلم بترتيبات انعقاد ملتقى المربّين الموسيقيين العرب الأول في مدينة طرابلس (لبنان) خلال شهر آذار/مارس 2016. 

الندوة العلمية
أما بالنسبة للندوة العلمية التي حملت العنوان "توجه الشباب في البلاد العربية بين الموسي
قى التراثية التقليدية والموسيقى المستحدثة" فقد اشتملت على أربع جلسات تضمنت اثنتي عشرة مداخلة.  أدار الجلسة الأولى وزير الثقافة الجزائري الأسبق الدكتور محي الدين عميمور وكانت أولى المداخلات للأستاذ الدكتور محمود قطاط (تونس) الذي تناول الشباب العربي والموسيقى التراثية في ظل العلاقة الكامنة بين الحداثة والتغريب، تلاه الأستاذ الدكتور يوسف طنوس (لبنان) متناولاً الموسيقى الشبابية في البلدان العربية متسائلاً هل هي أزمة هوية أم أزمة إبداع؟، واختتم الجلسة الأولى الدكتور منصف حسناوي (الجزائر) مركزاً على تحديات وآفاق التراث الموسيقي التقليدي الجزائري والبحث في ميادين العلوم الموسيقية.  واما الجلسة الثانية فقد أدارها رئيس الهيئة العلمية في المجمع العربي للموسيقى الأستاذ الدكتور عبد الحميد حمام (الأردن)، وبدأها بمداخلة قدمها الأستاذ الدكتور بديع الحاج (لبنان ) الذي تساءل إن كانت الموسيقى التراثية والموسيقى المستحدثة تتعايشان أم تتنافران؟، تبعته الأستاذة هدى عبد الله (البحرين ) بمداخلة ركزت فيها على توجه الشباب في مملكة البحرين بين الموسيقى التراثية التقليدية والموسيقى المستحدثة، واختتم الأستاذ الدكتور نبيل شورة (مصر) الجلسة الثانية متوقفاً عند أصالة موسيقى الشباب العربي وحداثتها.  وأدار الجلسة الثالثة الوزير الأسبق لعدة وزارات الدكتور بو جمعة هيشور (الجزائر) فقدم الدكتور محمد قوجة (تونس) الذي قدم مداخلته متساءلاً إن كانت مشكلة التراث في بلداننا العربية، موسيقياً كان أم معمارياً أم حضارياً، تكمن في إشكالية الاستحداث؟ تلاه مدير المجمع الدكتور هشام شرف (العراق) الذي عرض توجه الشباب في البلاد العربية من زاوية المجمع العربي للموسيقى ورؤيته في ما يتعلق بواقع وآفاق الموسيقى التراثية من جهة والموسيقى المستحدثة من جهة أخرى. واختتمت الجلسة الثالثة بمداخلة الأستاذة منى زريق الصائغ (لبنان) التي تناولت تأرجح الشباب اللبناني بين الموسيقى التراثية التقليدية والموسيقى المستحدثة.  وأما الجلسة الرابعة والأخيرة فقد أدارها عضو الهيئة العلمية عميد كلية الموسيقى في جامعة الكسليك اللبنانية الأستاذ الدكتور يوسف طنوس وتحدث في هذه الجلسة الدكتور حبيب ظاهر العباس (العراق) مراجعاً أسباب توجه الشباب العربي إلى الموسيقى المستحدثة في ظل انزواء الموسيقى التراثية. كما تحدث أيضاً الدكتور نور الدين السعودي (الجزائر) الذي تناول الاحساس الموسيقي لدى المجتمع الجزائري في الإطار الاجتماعي والتاريخي منذ الاستقلال.  وكانت آخر مداخلات الجلسة الرابعة وكذلك الندوة تلك التي قدمها الأستاذ عبد العزيز بن نصيب (الجزائر) حيث تناول الشباب الموسيقي بين الاصالة والمعاصرة (المناهج التربوية أنموذجاً).

الزيارات الاستطلاعية والأمسيات الموسيقية
واشتملت فعاليات المؤتمر على زيارة معرض دائم في قصر الثقافة في مدينة قسنطينة بعنوان "من الأصوات إلى النوبة" يوثق بالصوت والصورة أبرز محطات تاريخ الموسيقى العربية عبر العصور. كذلك خصصت زيارة لضريح الزعيم الأمازيغي التاريخي ماسينسا وزيارة أخرى لقصر أحمد باي.  كما اشتملت الفعاليات على مجموعة من الأمسيات الموسيقية بدأت في اليوم الأول باستعراض غنائي راقص للبالي الوطني الجزائري تضمن لوحات ساحرة من الفنون الشعبية الجزائرية بتعابير جسدية، تلتها في اليوم التالي أمسية استهلتها مجموعة الفنان الكبير عبد الحميد بوزاهر تبعتها فقرة اشتملت على برنامج أمازيغي شاوي من منطقة الأوراس أحياها الفنان اللامع الشاب عبد الحميد بلبش، وكانت لفتة حلوة من الفنان بلبش حين دعا ممثل السودان في المجمع العربي للموسيقى الدكتور عثمان مصطفى وزوجته منى بكر لمشاركته على المسرح في هذا الغناء الحماسي الراقص. واختتمت الأمسية بفرقة الأصدقاء بقيادة عمار مدني التي قدمت موسيقى غنائية عربية صرفة من الحزام الصحراوي.  وأحيّت الأمسية الأخيرة مجموعة الجزيرة للأغاني الأندلسية.

وووجه المجمع العربي للموسيقى في ختام المؤتمر شكره وامتنانه إلى محافظ تظاهرة قسنطينة عاصمة للثقافة العربية 2015 على الهدايا القيمة التي حملها معهم أعضاء الوفود العربية التي شاركت في المؤتمر، كما نوه بالدور الكبير الذي اضطلع به المدير العام للديوان الوطني للثقافة والإعلام السيد لخضر بن تركي والفريق العامل معه. 

وإن كان من تحية خاصة فللطاقم المساعد لرئيس المجمع السيدين ابراهيم بهلول وبشير قاضي والسيدة فاطمة ولد خصال والآنسة أمال زيدان حيث كانوا جميعا في منتهى التفاني لخدمة جميع المشاركين في المؤتمر، دون نسيان أسرة الإعلام وفي مقدمتها الآنسة ياسمينة.



رجوع





 
 

ابحث في الموقع

Search Help

انضموا الى قائمتنا البريدية

الاسم:

البريد الالكتروني:

 

 

Copyright © 2008 Arab Academy of Music All Rights Reserved.

Designed & Hosted By ENANA.COM